اهلا وسهلا بك اخي يشرفنا تسجيـــــلك او تصصفـــــــــح منتدانـــا وان كنت احد اعضائـــــــــنا تفضل بالدخــــــول ونرجو ان تكـــون في تمـــــام الصــحة والعـــأفية .
مديــــر المنتدى الملك.



 
الرئيسيةالبوابةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 : الكسوف والخسوف

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نونوس
عضو جديد
عضو جديد


علم دولتي :
مزاجي :
عدد المساهمات : 4
نقاط : 13
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 26/12/2010

مُساهمةموضوع: : الكسوف والخسوف   الأحد ديسمبر 26, 2010 8:00 pm



الأستاذ : ابن جدية عبد الحليم

المستوى: الرابعة من التعليم المتوسط
مخطط نشاط مادة اللغة العربية


المحور:ظواهر طبيعية

الكفاءة القاعدية: قراءة نصوص متنوعة وفهم ما تشتمل عليه من أفكار ومعان.

النشاط : قراءة مشروحة ص65

الموضوع: الكسوف والخسوف

مؤشر الكفاءة: يقرأ النص قراءة إعرابية صحيحة / ـ يحلل النص إلى أفكاره الأساسية / يعرف الاستعارة التصريحية / يميز بين المكنية والتصريحية


سيرورة الوضعية
الوضعيات التعلمية
وضعية الانطلاق

مراقبة الأعمال التحضيرية قال تعالى : (ħ÷K¤±9$#ur $yg8ptéÏur ÇÊÈ ÌyJs)ø9$#ur #sŒÎ) $yg9n=s? ÇËÈ

تتحدث الآيتان عن ظاهرتين كونيتين ما هما ؟ما علاقة كل منهما بالأرض ؟ ما هي الظاهرة الكونية التي تحدث لكل منهما ؟
بناء التعلم

الفهم العام : علام تدل ظاهرتا الخسوف والكسوف ؟ تدلان على عظمة الخالق

الفكرة العامة : الكسوف والخسوف معجزتان كونيتان داّلتان على عظمة الخالق.

التوسع في الفهم :

ما العبارة التي عبر بها الكاتب بها عن ظاهرتي الكسوف والخسوف ؟

.

ما التساؤل الذي أبداه الكاتب ؟

هل يمكن أن يحدث هذا ؟ ومتى ؟ هل تذكر آية تبين ذلك ؟ #sŒÎ*sù s-̍t/ çŽ|Çt7ø9$# ÇÐÈ y#|¡yzur ãyJs)ø9$# ÇÑÈ yìÏHädur ߧ÷K¤±9$# ãyJs)ø9$#ur ÇÒÈ ãAqà)tƒ ß`»|¡RM}$# >‹Í´tBöqtƒ tûøïr& ”xÿpRùQ$# ÇÊÉÈ القيامة

ماذا كانت هاتان الظاهرتان ماضيا؟ وماذا أصبحتا؟ أما اليوم

المنظر الطريف: المستحسن المثير للإعجاب والدهشة .

روى البخاري ومسلم عن عائشة أن النبي ـ غـ قال: (إن الشمس والقمر آيتان من آيات الله لا يخسفان لموت أحد ولا حياته، فإذا رأيتم ذلك فادعوا الله وكبروا وتصدقوا وصلوا) ورويا عن أبي موسى قال: خسفت الشمس فقام النبي ـ غـ ـ وقال: (إذا رأيتم شيئًا من ذلك فافزعوا إلى ذكر الله ودعائه واستغفاره).

الفكرة الأولى : الكسوف والخسوف بين الماضي والحاضر

ماا كان الإنسان القديم يعتقد ؟ كان يعتقد بوجود قوى خارقة تختطف الشمس لأنّ تصرفات الإنسان أغضبتها.أو أنّ حوتا ابتلع القمر.وما هو ردّ فعلهم تجاه ذلك ؟ كانوا يتضرعون للقوى التي حجبت الشمس أو يقرعون الطبول لإخافة الحوت الذي ابتلع القمر.

الفكرة الثانية : نظرة الإنسان القديم لظاهرتي الكسوف والخسوف

وكيف هي نظرة الإنسان الحديث ؟ فسرها بدقة وأصبح يراها أمرا عاديا بفضل العلم .

الفكرة الثالثة : العلم الحديث يفسّر ظاهرتي الكسوف والخسوف

مم يحذرنا الكاتب في هذه الفقرة؟ يحذرنا من خطر التعرض لأشعة الشمس أثناء الكسوف

الفكرة الرابعة : تحذير من خطر الأشعة أثناء الكسوف.

البناء الفني :

تغرب عروس النهار : استعارة تصريحية حيث شبه الكاتب الشمس بالعروس فذكر المشبه به ، وحذف المشبه.

الاستعارة التصريحية : هي تشبيه حذف فيه المشبه وصرح بالمشبه به

اهدنا الصراط المستقيم والصراط هو الطريق فقد شبه الدين بالصراط بهدف التوصيل في كل منهما

وحذف المشبه وهو الإسلام وأبقى المشبه به .

نَمُوذَجٌ (1) قال المتنبي يَصِفُ دخيل رسول الرّوم على سيف الدولة:

وأقبل يمشى في الْبساطِ فَما دري إلى البحْر يسْعى أمْ إلى البدر يرْتقي

(3) وقال تعالى على لسان زكريا: {رَبِّ إِنِّي وهن العظْمُ مِني واشْتًعل الرَّأْس شَيْباً}.

(4) وقال أعرابي في المدن: فُلانٌ يَرمي بِطَرْفِهِ حَيْثُ أَشَارَ الكَرم

الإجـابة:

(1) أ ـ شُبِّه سيفُ الدولة بالبحر بجامع العطاء ثم استُعير اللفظُ الدال على المشبّه به وهو البحر للمشبه وهو سيف الدولة، على سبيل الاستعارة التصريحية، والقرينة فأَقبل يمشي في البساط

ب ـ شُبِّه سيف الدولة بالبدر بجامع الرّفعة، ثم استعير اللفظ الدال على المشبه به وهو البدر للمشبه وهو سيف الدولة، على سبيل الاستعارة التصريحية، والقرينة فأََقبل يمشي في البساط.


ميز الاستعارة فيما يأتي :

وقال الشاعر في هذا البيت المشهور :
فأمطرت لؤلؤاً من نرجسٍ وسقت ورْداً وَعَضتْ على العنّاب بالبَرَدِ
في البيت خمس استعارات : فقد شبه الدمع باللؤلؤ .. والعيون بالنرجس
والخدود بالورد .. والأصابع بالعناب .. والأسنان بالبرد

واخفض لهما جناح الذل من الرحمة شبه الله الذل بالطائر وحذف المشبه به ولكن رمز بشيء من لوازمه وهو الجناح على سبيل الاستعارة المكنية ..
قالغ ( بُني الإسلامُ على خمس ٍ ) شبه الإسلام بالبيت وحذف المشبه به وهو البيت ورمز له بشيء من لوازمه وهو البناء وذلك على سبيل الاستعارة المكنية ..

(3) وقال تعالى على لسان زكريا: {رَبِّ إِنِّي وهن العظْمُ مِني واشْتًعل الرَّأْس شَيْباً}.

شُبِّه الرأس بالوقود ثم حذِف المشبه به، ورُمزَ إليه بشيءٍ من لوازمه وهو (اشتعل) على سبيل الاستعارة المكنية، والقرينة إثبات الاشتعال للرأس

النشاط : ظاهرة لغوية

الكفاءة القاعدية: تقويم لسان المتعلم وقلمه

الموضوع: الجملة الواقعة مفعولابه 74

مؤشر الكفاءة: يعرف الجملة الواقعة مفعولا به / ـ يعرف أنواع الجملة الواقعة مفعولا به

ـ يستطيع استخراج الجملة الواقعة مفعولا به من النصوص
وضعية الانطلاق

مراجعة الجملة المركبة
بناء التعلم

الأمثلة : 1 ـ نتوقع أن يكون القمر غير مرئي

2 ـ أراد الأستاذ أن يختبر التلاميذ

3 ـ لا تحسبنّ العلم ينفع وحده

4 ـ ظنّ الأسد الإنسان يخافه

الاستنتاج : قد يأتي المفعول به جملة اسمية أو فعلية /

ملاحظة : إذا كان الفعل متعديا لمفعولين يأتي المفعول الثاني جملة اسمية أو فعلية.
استثمار المكتسبات

تطبيق :أعرب الجمل الآتية : ظننت المورد ماؤه عذب / صير الصانع المعدن يتلألأ / لا تحسبن ّ العلم ينفع وحده

ت رقم 02 ص 76

النشاط : تعبير شفهي

الكفاءة القاعدية: تناول الكلمة والتدخل في المناقشة

الموضوع: بركان أولد وينيو لنغاي 69

مؤشر الكفاءة: يقرأ النص بمفرده ويستثمره ويلخصه / يعبر عن موقفه بحرية / يتعرف على بعض أسرار الطبيعة في إفريقيا
وضعية الانطلاق

مراقبة الأعمال التحضيرية
بناء التعلم

الفهم العام :

الفكرة العامة : وصف جمال وروعة بركان أولد وينيو لنغاي

كيف هي الطبيعة ؟ هي زاخرة . زخر البحر : ارتفع ماؤه وفاض . القلب زاخر بالمحبة زاخرة : ممتلئة

بم تزخر الطبيعة ؟ بأماكن وظواهر تثير الرهبة والإعجاب في نفس الإنسان.

الحُمم : مف حُمَمَةٌ . كلّ ما احترق من النار. حمم البراكين : مقذوفاتها.

أين يقع بركان لنغاي ؟ في تنزانيا من أين تتدفق الحمم البركانية ؟ من الفوّهة .

ماذا تعني كلمة أولد وينيو لنغاي بلغة المنطقة ؟

تعني جبل الإله.من يقصد هذا المكان ؟ تقصده قبيلة الماساي . لماذا ؟ طلب المطر والماشية والأطفال.

ماذا يستقطب هذا المكان ؟ يستقطب المصورين والعلماء

المغزى من النص :

ينظر أهل المنطقة نظرة تقديس لهذا المكان.اشرح ذلك

ما سبب مثل هذه الاعتقادات في نظرك ؟

البراكين ظواهر طبيعية تدل على قدرة الله وعظمته وتزيدنا إيمانا به وتعلقابه.

البناء اللغوي :

ميز الجمل البسيطة :

تثير الرهبة ، نقرأ عن أشخاص دفعوا حياتهم ثمنا لمغامرة .

عاشوا تجربة لاتنسى ، هو مكان يحج إليه أبناء المنطقة

ولكنه مع ذلك استقطب عددا من المصورين تجعل المرء يقف مدهوشا وهو يتأمل هذه الإبداعات.

البناء الفني :

بين الاستعارة مما يأتي:

زاخرة هي الطبيعة. في عبور نهر صعب المراس ، أماكن الجذب السياحي. الذين تقاطروا من مختلف الأنحاء ،

ترسمها الحمم ،
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
: الكسوف والخسوف
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: منتدى مرحلة التعليم المتوسط وشهادة BEM :: قسم السنة الرابعة متوسط-
انتقل الى: